تحتاج مريضات السرطان إلى رعاية صحية خاصة يفرضها طبيعة مرضهن الخطير، وهذا بدوره يتطلب تمتعهن بحقوقهن الصحية لاسيما توفير الإمكانات المناسبة في التشخيص والعلاج. يهدف هذا البحث إلى إظهار التحديات التي تواجه الخدمات الصحية المقدمة لمريضات السرطان في قطاع غزة، والتي تحول دون تمتعهن بحقوقهن الصحية. كما يهدف البحث إلى تقديم حلول واقعية تساهم بالارتقاء بالرعاية الصحية لتلك المريضات. ولقد أرجع البحث التحديات التي تواجه الخدمات الصحية المقدمة لمريضات السرطان إلى عدم توفر القدر الكافي من المرافق الصحية المؤهلة لتقديم خدمات صحية مناسبة، وإلى النقص في عدد الأسرة والأطباء والممرضين سيما المتخصصين، وضعف إمكانات التشخيص والعلاج، يضاف إلى ذلك المعوقات التي تحول دون تلقي مريضات السرطان للعلاج في مستشفيات خارج قطاع غزة. وبهدف معالجة الانتهاكات التي تتعرض لها النساء المصابات بمرض السرطان في قطاع غزة وإعمالاً لحقوقهن الصحية، فإن البحث أوصى المجتمع الدولي بالتحرك الفاعل لضمان وقف العقوبات الجماعية التي تفرضها قوات الاحتلال على قطاع غزة وسكانه، وإلزامها بالقيام بمسؤولياتها بتأمين الصحة العامة والشروط الصحية وأن توفر بأقصى ما تسمح به وسائلها العناية الطبية للسكان في الأراضي المحتلة. كما أوصى بتحييد القطاعات الخدماتية عن التجاذبات والصراعات السياسية، بما يضمن إدارة القطاع الصحي على نحو أفضل. وأوصى البحث أيضاَ توفير إمكانات التشخيص والعلاج المناسبة، وتسهيل وتسريع إجراءات العلاج في الخارج، بما يضمن سرعة حصول مريضات السرطان على التشخيص والعلاج المناسب وفي الوقت المناسب.